من هي مفيدة عبد الرحمن وما هي إنجازاتها كمحامية وحقوقية ؟ولماذا إحتفلت بها جوجل

نبدة عن المحامية والحقوقية مفيدة عبد الرحمن Mufidah Abdul Rahman

فهرس

 

  1. إحتفال جوجل بالسيدة مفيدة عبد الرحمن
  2. السيرة الذاتية ل Mufidah abdul Rahma
  3. حياتها الدراسية
  4. حياتها العملية
  5. وفاة مفيدة Mufidah abdul death
  6. من هي مفيدة عبدالرحمن حسب ويكيبيديا
  7. فيديو عن مفيدة عبد الرحمن

إحتفال جوجل بالسيدة مفيدة عبد الرحمن

Mufidah abdul Rahman

احتفلت جوجل دودل doodles (رسومات شعار) التي رسمتها الفنانة دينا محمد ، المقيمة في القاهرة ، بالمحامية المصرية مفيدة عبد الرحمن Mufidah Abdul Rahman  بعيد ميلادها السادس بعد المائة. حيث وُلدت في القاهرة في هذا اليوم من عام 1914 ، وكانت من أوائل النساء اللائي تخرجن من كلية الحقوق بجامعة القاهرة وأصبحت أول محامية في مصر. ساعدت جهودها الحازمة داخل وخارج قاعات المحكمة في تمهيد الطريق لتحقيق المساواة السياسية للمرأة المصرية.

أثناء ممارسة القانون ، أقامت مفيدة علاقات مع دعاة من النساء المتشابهات في التفكير ، وكانت مصدر إلهام للمشاركة في تأسيس الحزب الوطني النسوي ، وهو منظمة نسائية تناضل من أجل الاقتراع العام في مصر. قادتها الدعوة الاجتماعية إلى تجنيدها في بنت النيل (“ابنة النيل”) ، وهي اتحاد نسوي يسعى للتغلب على القمع الاجتماعي والثقافي الذي واجهته نساء هذا العصر.

في عام 1951 ، قادت مؤسِّسة بنت النيل درية شفيق مقاطعة البرلمان المصري للمطالبة بحق المرأة في التصويت وشغل المناصب السياسية. رداً على ذلك ، تم استدعاء شفيق إلى المحكمة واختارت عبد الرحمن المحترمة للدفاع عنها.

لاحظت في القضية المرفوعة أنها ليست فقط ضد درية شفيق ولكن أيضًا ضد حركة حقوق المرأة المصرية ككل ، فقد قدمت المحاكمة فرصة بالغة الأهمية للمدافعين عن سماع أصواتهم. أثار دفاع مفيدة عن شفيق نيران القضية ، وهذه القضية التاريخية ساعدت النساء المصريات على الفوز بحقهن في التصويت في عام 1956.

مفيدة عبد الرحمن

تسلط Doodle أيضًا الضوء على اللحظات الشخصية الأكثر في حياة مفيدة عبد الرحمن ، من كونها المحامية الشابة التي تلقت مدفوعات في البيض والفواكه إلى الأم التي استمتعت بحياة أسرية غنية مع أطفالها التسعة وزوجها الداعم.

طوال حياتها المهنية المتميزة ، دافعت  عبد الرحمن عن أكثر من 400 قضية قضائية ، وأصبحت عضوًا في البرلمان المصري ، ولم تتوقف أبدًا عن النضال من أجل العدالة.

من هي مفيده عبد الرحمن؟

Mufidah Abdul Rahman

مفيدة عبد الرحمن (بالانجليزي: Mufida abdul Rahman ؛ من مواليد 20 يناير 1914-3 سبتمبر 2002) كانت واحدة من المحاميات الأولى في مصر ؛ كانت أيضًا أول محامية ترفع دعاوى أمام محكمة النقض في مصر ، وأول امرأة تمارس القانون في

مفيدة عبدالرحمن

القاهرة ، مصر ، وأول امرأة ترفع دعوى أمام محكمة عسكرية في مصر ، وأول امرأة ترفع دعوى أمام المحكمة. أمام المحاكم في جنوب مصر

 

حياتها الدراسية:

عندما دخلت جامعة القاهرة ، التي كانت تسمى جامعة الملك فؤاد الأول ، لدراسة القانون في عام 1935 ، كانت أول امرأة متزوجة تسجّل هناك ، وأصبحت فيما بعد أول أم تتخرج من هناك.

حياتها العملية:

  • تم اختيارها للدفاع عن دوريا شفيق في المحكمة.محاكمتها التي كانت بسبب كون شفيق تمكنت في فبراير 1951 من جمع 1500 امرأة سراً وكونت مجموعتين نسائيتين رائدتين في مصر (بنت النيل والاتحاد النسائي المصري) ، وتنظيم مسيرات من الناس الذين قاطعوا البرلمان لمدة أربع ساعات بعد تجمعوا هناك مع سلسلة من المطالب المتعلقة بشكل رئيسي بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية للمرأة. عندما وصلت القضية إلى المحاكمة ، حضر العديد من أنصار بنت النيل قاعة المحكمة ، وأرجأ القاضي الجلسة إلى أجل غير مسمى.
  • أيضًا في الخمسينيات ، عملت كمحامية دفاع في المحاكمات السياسية الشهيرة فيما يتعلق بمجموعة متهمة بالتآمر على الدولة.
  • في عام 1959 ، أصبحت عضوًا في البرلمان عن الغورية وإزبكية (أحياء القاهرة).  كانت نائبة نشطة لمدة سبعة عشر عاماً على التوالي. 
  • كانت المرأة الوحيدة التي شاركت في أعمال لجنة تعديل قوانين الوضع للمسلمين التي بدأت في الستينيات. 
  • كانت عضوًا في مجلس إدارة بنك الجمهورية ، ونقابة المحامين ، ومجلس الاتحادات الجامعية ، والمؤتمر الوطني للاتحاد الاشتراكي ، والاتحاد الوطني ، ومجلس هيئة البريد.  عملت أيضًا على تأسيس جمعية نساء الإسلام ، وشغلت منصب رئيسة الجمعية لعدة سنوات

مفيده عبد الرحمن

المعلومات الشائعة عن مفيدة عبد الرحمن

أول محامية في جمهورية مصر، وهي من أولى خريجات جامعة فؤاد، وأول من تخرجن في كلية الحقوق، كما أنها كانت ناشطة وعضوة في عدد كبير من المناصب، منها أهمها نائبة في البرلمان لأكثر من 17 سنة، وفي الوقت نفسة كانت زوجة وأما لـ 9 ابناء.

وفاة السيدة مفيدة

في سنة 2002، توفيت الحقوقية والفاعلة السياسية مفيدة عبد الرحمن وذلك عن عمر يناهز 88 سنة، وقد انتشر ذلك الخبر بشكل كبير كالنار في الهشيم وسط الشوارع المصرية، وعم الحزن الكبير بين قلوب المصرين خصوصا الطبقة السياسية التي كانت تدعم السيدة،  فراق أول محامية مصرية، خصوصا وأن مفيدة كانت تتسم بسيرة ذاتية حسنة يعرفها الفاني والداني.

منوعات

Mufidah Abdul Rahman

حسب الموقع الشهير ويكيبيديا مفيدة عبد الرحمن شخصية أسست لدخول المرأة عالم السياسة،فقد احتفل محرك البحث جوجل بالمحامية المصرية مفيدة عبد الرحمن اليوم الاثنين الموافق 20 يناير 2020 الذي يوافق ذكرى ميلادها حيث ولدت في عام 1941 في منطقة الدرب الأحمر، فعما محرك البحث جوجل بوضع صورة للمحامية الراحلة على الصفحة الرئيسية له تقديراً واحتفاءاً بتاريخها الزاهر.

من هي مفيدة عبد الرحمن حسب ويكيبيديا:

تعتبر مفيدة عبد الرحمن أوليات النساء العربيات والمصريات التي تمارس مهنة المحاماة، حيث إلتحقت بجامعة القاهرة في سنة 1935 و كان يطلق عليها أنذاك جامعة الملك فؤاد وشرعت مفيدة عبد الرحمن في دراسة القانون والسياسة، وكانت أول طالبة متزوجة تلتحق بالجامعة، وبعد أن أتمت دارستها كانت أول مرأة وأم تحصل على شهادة القانون وتزاول مهنة المحاماة، فكانت الراحلة تتشرف بكونها:

  • أول محامية في جمهورية مصر العربية.
  • أول محامية تقوم برفع دعوى قضائية أمام محكمة النقض في مصر.
  • أول سيدة تقوم بممارسة مهنة المحاماة في القاهرة.
  • أول سيدة ترفع دعوى قضائية في المحكمة العسكرية.
  • أول سيدة ترفع دعوى أمام المحكمة في محاكم جنوب جمهورية مصر العربية.

وكان من أبرز وأهم القضايا التي تولت مفيدة عبد الرحمن Mufidah الدفاع فيها قضية محاكمة دوريات شفيق حيث قامت بإختيارها للدفاع عنها، وذلك بعد أن جمعت ونسقت تجمعات كبيرة من المتظاهرين الذي قطعوا عمل البرلمان مطالبين بالحصول على حقوقهم الإجتماعية والإقتصادية، ومن تم تولت مفيدة قضية كانت من أشهر المحاكمات السياسية حيث دافعت عن مجموعة اتهمت بالتأمر على الدولة.

وهذا فيديو لمشاهدة الموضوع مسموعا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.